تحذير: هذه المدونة تخضع لقانون حماية حقوق الملكية الفكرية، ونحذر من نشر أو نقل أي نص أو مقال دون نسبه للمؤلفة بأي وسيلة.







الاثنين، 8 فبراير 2010

الحـــــلـــمــ الــــضـــــائـــع ( قصة قصيرة)



قصة قصيرة كتبتها أيام الدراسة، حازت على المركز الثاني للعام الدراسي 1998/ 1999م على مستوى المنطقة التعليمية. أعدت صياغتها واختصارها لتلائم المدونة. ان شاءالله تحوز على رضاكم، ولا تبخلون عليّ بالرأي والملاحظة.

******************************************

فتحت عيني ببطء.. رجفة قوية في جفنيّ جعلتني أرمش بشدة..

لوهلة، لم أعلم أين أنا؟ حاولت النهوض ولم أتمكن!

البياض يغلف المكان.. رائحة قوية في الأجواء ..

رائحة معقم كحولي خارقة! تدخل أنفي .. تتسلل إلى أعماق روحي..

أنظر إلى ما حولي بقلق .. ليصطدم نظري بجسد ساكن غارق في الأريكة البسيطة بزاوية الغرفة!

أرمش مرة .. مرتين.. وثلاث !

غشاوة كريهة تمنعني من الرؤية الجيدة

أمعن النظر مجدداً لذاك الجسد الواهن..

آه .. رباه!!

إنها أمي المسكينة .. ترقد بضعف هناك ..

هالات سوداء تحيط بعينيها المتعبتين..

تجاعيد صغيرة تغزو جبينها ..

وخطوط عميقة حفرت بوجنتيها بسبب دموعها الحارقة!

إنها هنا من أجلي!

على الرغم ن كل شيء.. لازالت هنا، لم تتركني!

أسمع صوت خطوات تقترب من الباب .. أتظاهر بالنوم مجدداً ..

تقترب الممرضة بهدوء .. تدثر والدتي بغطاء سميك يقيها برد الغرفة..

فتبتسم لها والدتي بضعف وتشكرها..

أغمض عيني بشدة أكبر وأنا أسمع صوت خطواتها المبتعدة ..

لأبتعد بفكري أنا أيضاً .. وأنجرف مع طوفان الذكريات!

********************************

"سالم .. هيا بنا! سنتأخر عن الاختبار!!"

أبتسم لخالد صديقتي .. وأسرع الخطوات للحاق به..

لقد كنت شاباً طموحاً .. طالب مجتهد ومتفوق لا أعرف للفشل طريق ولم أذق لليأس طعم!

أياماً طويلة عشتها في الغربة ، أدرس وأجتهد لأحقق حلماً طال انتظاره..

لم أكن شاباً عابثاً، ولم أنغمس كغيري من الشباب مع الفتيات واللهو في المراقص الليلية

ولم يكن لي من الأصدقاء سوى خالد.. فهو صديقي منذ الصغر.. صديق العمر!

أقفز من نجاح إلى آخر.. وأزداد تفوقاً ..

حتى جاء ذلك اليوم .. اليوم الذي قلب حياتي رأساً على عقب..

اليوم الذي قتلني ووأد فرحتي بالنجاح قبل أن تولد!

ذاك هو اليوم الأسود!!

********************************

أحسست بحركة خفيفة في زاوية الغرفة..

نظرت من تحت الغطاء الأبيض الكريه .. انها أمي!

لقد أفاقت وكانت تتحرك في مقعدها بتعب..

نظرت إلى ساعة يدها ، ثم دست قدميها الصغيرتين في خفها الصوفي الدافيء

نهضت بتثاقل وتعب، متجهة ناحية البراد لتصب لها كأساً من الماء ترتوي منه.. لعله يروي عطشها لسماع صوتي!

تقترب مني ببطء .. أغمض عينيّ متظاهراً بالنوم..

لن أستطيع النظر إليها .. لن أقوى النظر في عينيها ورؤية الحزن يكتسي سوادها !

تضع يدها الباردة على جبيني، تمسح على شعري وتقرأ بعض الآيات القرآنية..

تفر من عيني دمعة حارة.. دمعة ندم؟ ربما!

******************************

تتعالى الضحكات والقهقهات في شقتي الواقعة في مدينة دينفر في ولاية كولارادو الأمريكية..

اليوم هو عطلة نهاية الأسبوع، لدينا يومان رائعان لنقضيهما بمرح قبل بدء الأسبوع الدراسي..

"ذاك الطبق طعمه سيء للغاية! أثبت بأنك طباخ فاشل يا خالد!"

نظر إليّ بعتاب وقد ظهر العبوس على وجهه وصاح بي قائلاً :

" إنك حقاً شخص ناكر للجميل! لن أطبخ لك شيئاً بعد الآن ولتريني مهارتك أيها العزيز!"

كانت ردة فعله مضحكة، اعتذرت له فإن لم أفعل لحكمت على نفسي بالجوع المؤبد في تلك المدينة الثلجية!!

رن الهاتف بإلحاح شديد.. جرى خالد مسرعاً نحو الغرفة الأخرى صائحاً

"أنا سأجيب!"

بينما غادر المطبخ، أكملت تقطيع الطماطم مدندناً لنفسي لحناً شجياً ..

"المكالمة لك يا سالم"

هكذا قاطعني صوت خالد .. فتركت ما بيدي وذهبت لأرد على المتصل..

كانت لحظات .. حتى قطع صوت صراخ حاد هدوء المكان..

كان صراخي!

وقع الطبق من يد خالد الذي أصيب بالرعب عند سماعه لبكائي!

وجدني في حالة يرثى لها.. نظر إليّ بتساؤل وذهول ..

صرخت بمرارة: "لقد مات! مات أبي يا خالد! لقد مات!"

كانت أيام صعبة .. مليئة بالحزن القاتل!

لقد كان والدي يعني الكثير بالنسبة لي .. لم أستطع تحمل فكرة فقدانه إلى الأبد!

لماذا يا أبي؟ لماذا تركتني ورحلت بعيداً؟ لماذا؟

لم تفرح بي بعد! ولم أشبع منك !

اظلمت الدنيا بعد أن انطفئ نورك، وتحولت حياتي لجحيم لا يطاق!

بعد انتهاء مراسيم الدفن والعزاء، عدت أدراجي إلى غربتي .. إلى وحدتي .. تحمل نفسي هموم ثقيلة لم أظن بأني سأحتملها!

حاول خالد انتشالي من بحيرة أحزاني .. وقد فشل فشلاً ذريعاً في ذلك!

لم تتمكن كلماته من اعادتي للحياة، نعم، فقد انتهت حياتي بموت أبي!

حاول تذكيري بحلمي ، بطموحي، بنجاحي..

ولم أرغب بالتذكر!

بل تغيرت كثيراً ، وأصبحت استمتع برفقة "صحبة السوء" فمعهم أنسى حزني أو هذا ما بدا لي حينها!

انجذبت لنمط حياتهم المخادعة ..

كان خالد العزيز بجانبي ولكني لم أهتم به!

حاول أن يجعلني أصحو من حالة البؤس التي أعيشها.. يذكرني بوالدتي

من لها بعدي؟ يحدثني عن حبها وانتظارها لي .. ولم أصحوا من غفلتي!

لم أستمع له، لم أكن أريد سوى النسيان!

نعم حجة كل ضعيف .. النسيان!

تشبثت به بانغماسي بحياة أخرى لتنسيني واقعي، فأغرقني بدهاليز غرية وعالم مرير!

أردت أن أنسى ولا شيء سوى النسيان!

تجرعت الخمر حتى الثمالة .. ولم أنسى!

أغرقت نفسي في بحر الرذيلة والشهوات .. ولم أنسى!

عرفت طريق المخدرات والمسكرات .. ولم أنسى!

أضعت حياتي .. أملي .. طموحي وحلمي ..

من أجل نسيان واقعي .. ولم أنسى!!

***************************

أحسست بلمسات حانية تمسح على رأسي ..وسمعت كلمات باكية تحدثني..

آه أنه صوتها العذب .. إنها أمي!

تبكي لأجلي .. ترجوني لأفتح عيني .. أن أكلمها..

آه يا أماه .. آه ..أرجوكِ .. سامحيني .. سامحيني يا أمي ..

فأنا لا أستحق دمعة غالية من عيناكِ ..

ولا أستحق كلمة حانية من شفتاكِ ..

أنا لا أستحق أن أكون إبنكِ !

سامحيني يا غاليتي ..

فأنت لا تستحقين ولداً فاشلاً .. عاقاً ..عابثاً ومريضاً مثلي!

لقد أخطأت يا أمي ونلت جزائي ..

وليس لكِ ذنب بأن يكون لديك إبن مصاب بالإيدز!!

****************************************** تـــــــــمـــــــــــت !!

إن شاءالله تعجبكم :) بإنتظار ملاحظاتكم وآرائكم ..

كل الود


هناك 54 تعليقًا:

Antonio يقول...

ماشاءالله قصة متميزة وتستاهلين الجائزة عليها يا بش مهندسة ، وايد حلو كان ترتيب الافكار فيها من بين مشهد المستشفى والانتقال الى وحدة ومصائب الغربة جميلة جدا هذا الانتقال .

جميلة هذه القصة وبسيطة ، دائما اسعد بزيارة مدونتك وقراءة مواضيعك .

وبانتظار المزيد أكيد لأن ما نشبع من البش مهندسا :)

دمتي
ودي
احترامي
:)

اجتماعي يقول...

مبدعة ..
والله مبدعة ..

قصة مشوقة جداا ..
وأسلوب يجذب القارئ غصب ..

طريقة الكتابة مرتبة وجميلة ..

بس العتب الوحيد ..
على النهاية الكئيبة !!

رورو الشخبوطه يقول...

السلام..

قصة جيده ماشاءالله..

موفقه يارب..

BookMark يقول...

ماشاء الله !

على الرغم من صغر سنك حينها إلا أن الأسلوب لا يدل إلا على فكر راقي منذ منذ ذلك الوقت !

رائعة !

مادمتِ تكتبين هذه القصص فأمتعينا بقصة جديدة .. لابد وأنها ستكون أروع ;)

سلة ميوّه يقول...

امممم

شوفي المواهب المخشوشه
رجاءاً طلعيها ورى بعض :)

اسما لله عليج ربي يحفظج
كل يوم اكتشف فيج شي يديد

أحلى من الثاني
ربي يحرسج ويحميج

ماعندي اي ملاحظات على القصه..
عاجبتني من البداية لي النهاية


ترى احنا ناس انموووت بالقصص

ومتعطشييييييين


لا وطماعين بعد:)

نبي بعد؟؟؟



الله يحرسج من العين ويوفقج دايماً
قولي آمين

حبي:**

شاي الضحى يقول...

حلوه ما شاءالله


يعطيج العافيه :)

sarona يقول...

قصة رووعه و تبجي بنفس الوقت

يعطيج العافية

:***

ba6alah يقول...

Wow! Amazing you shouldn't stop writing short stories you have the talent

لولا الأمل يقول...

الاسلوب جدا مشوق !!

الانتقال بين المشاهد عجبني وايد .. وترتيب الافكار مضبوط

اثبتي نجاحك بهالمجال


استمتعت : )

نمووول يقول...

صباح الخير

تبين الصراحة انا توني قاعد من النوم وقريتها على السريع بس اصحصح واركض واشرب القهوة وارجع اقراها كامله ..

نمووول يقول...

صباح الورد والريحان

ما شاء الله مع اني سمعت قصص مشابهه لها لكنني لم اقرأ او اسمع مثيله لها ..

الاسلوب جداً مميز تنتقلين بين الاحداث بطريقة ابداعية ..

اخالف اخي اجتماعي النهاية كانت في الصميم ولامست القلب فقد مللت النهايات السعيدة غير الواقعية


اهنئ نفسي على قراءة هذه التحفة القصيرة ..

سلمت اناملك وخيالك اذا كان هو ناسجها ..

شكراً

Sami يقول...

فيها فكره مبتكره

Engineer A يقول...

Antonio

وانا دايماً أسعدك بوجودك وتعليقك
وان شاءالله دوم هالتواصل

تسلم وما تقصر :)

Engineer A يقول...

اجتماعي

النهاية اهي قلب القصة :)

للأسف الواقع مو دائماً حلو ووردي

تسلم وماتقصر ويسعدني تواصلك ووجودك

كل التقدير

Engineer A يقول...

رورو الشخبوطه

منوره دوم حبيبتي :)

Engineer A يقول...

BookMark

تسلمين حبيبتي وماتقصرين وفعلاً انا احب كتابة القصص والروايات من صغر وحالياً قاعدة اعمل على مجموعتي القصصية الأولى وان شاءالله الله يسهل وترى النور عن قريب :)

دعواتكم لي :)


كل التقدير

Engineer A يقول...

سله ميوه


المواهب وايدة كل يوم اكتشف عندي موهبه غير :)

تسلمين يارب على هالدعوات الطيبة ولج مثلها حبيبتي

دوم منوره


كل الود

Engineer A يقول...

شاي الضحى

الله يعافيج يارب

تسلمين على التواجد الحلو

Engineer A يقول...

sarona

الله يعافيج يارب

انا ما احب النهايات الحزينة بس كان مطلوب منا بالمدرسة ان نتطرق لقضية اجتماعية وبصراحة يتني هالفكرة لأنها كانت جديدة حزتها :)

Engineer A يقول...

ba6alah

thanks wallah , I'm really working hard on this talent o hope my first book will be available soon!

d3watkom le :)

Engineer A يقول...

لولا الأمل

سعيدة باستمتاعك بالقصة اخي الكريم

وكتابة القصص والروايات هوايتي من صغر وان شاءالله اصقلها عدل بالفترة القادمة وانجز شي مهم بخصوصها :)


كل الود

Engineer A يقول...

نموووول

تسلم اخوي وفعلا الفكرة مو جديدة بس كانت بذاك الوقت يديدة علينا كطالبات ثانوي وغير عن الافكار المقدمة من بقية الطالبات ..

والحمدلله انها نالت هالمركز لأني كنت مشتركة قبلها بعد بس للأسف ما فزت وتالي اشتركت وخذيت المركز الخامس وهالقصة كانت افضل وخذيت المركز الثاني :)

رأيك وتواصلك أسعدني كثير

دمت بخير

Engineer A يقول...

Sami


شكراً على التواجد أخي الكريم

كل التقدير

chandal/danchal!! يقول...

يعطيج العافية خوش قصة, ولو انها مو خوش دعاية حق ربوع دنفر

:)


انتي لو بس تحطين فاصلة ونقطة تطلع منج مرتبة وغير... شلون على قصة؟.. اكيد بتفوزين تبارك الرحمن

Om Hrooby يقول...

دااام قلمك ..أعجبتني القصة وتفاجأت بأنها (0.0)

ننتظر جديدك ^^

تقبلي مروري
http://om-hrooby.blogspot.com/

pure-silk يقول...

ماشاءالله عليج كنتي ومازلتي متميزه :)

دمتي بصحه و عافيه

صمت البوح يقول...

واااايد حلوه القصه

كل ماقريت مقطع تشوقت اقرا المقطع اللي عقبه

قريت نفسها وياما سمعنا عنها فواقعنا بس باسلوبج خلت القصه لها طابع يديد

ماشاءالله عليج مبدعه من صغرج

نتريا يديدج يالغلا

Engineer A يقول...

chandal/danchal!!!

مو القصد ربوع دنفر لووول هذي اضافة يديدة انا حاطتها والا قبل بالثانوية شعرفني بدنفر :)

يعطيج الف عافية حبيبتي وماقصرتي على الكلام الطيب

ممنونه لج :)

Engineer A يقول...

Om Harooby

الله يعافيج عزيزتي بس مافهمت تفاجأتي بأنها شنو؟

دمتي بخير

Engineer A يقول...

pure-silk

الله يسلمج حبيبتي كلج ذوق :)

Engineer A يقول...

صمت البوح

فعلاً الفكرة مو يديدة بس كانت يديدة حزتها:)

تسلمين وماقصرتي على التعليق والمرور :)

نبضُ الأدب يقول...

يه يه يه .. شهالزيــــن ما شا الله =>

بدّعتي اسم الله عليج .. جميلة جدًا ^^

لا تبخلين علينا بقصص حلوة مثل جذي ;)

بالانتظار :)

7osen يقول...

ماشاءالله جميلة ومعبرة

عجبني جداً طريقة القصة

والاسلوب مميز جداً

يعطيج العافية

بس سؤال

أستمرتي بكتابة القصة ولا توقفتي ؟

M!Ss roo7 alm!sk يقول...

مشاءالله تدوينات رائعة كروعة صاحبتها

استمري غاليتي بهالتميز..^.^

وسأكون من المُتابعات لمدونتك..

دمتي ودامت لك السعادة..

أم .. بوبه يقول...

بجد قصة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة


الأسلوب بجد فظيع وفيه كتير من المفاجآت

ويشدك لآخر حرف

ووصفك لكل حاجة دقيق جداا .. حتى إنى حسيت إنى دخلت جوه الشخصية وبشوف بعنيها وهو بيصحى من النوم

ما شاء الله عليكى

تستاهلى تاخدى عليها تكريم فعلا

Engineer A يقول...

نبض الأدب


الله يجزاج خير حبيبتي تسلمين على المرور والتعليق الحلو


كل الحب

Engineer A يقول...

7osen


بالنسبة لسؤالك للحين مستمرة بكتابة القصص والله يسهل وترى مجموعتي الألى طريقها للنشر عن قريب :)

تسلم على التواجد


كل التقدير

Engineer A يقول...

miss roo7 elmisk

أسعدني تواجدج وتعليقج وان شاءالله دوم منورتني يارب ومايكون مرورج الأخير

كل الود

Engineer A يقول...

أم..بوبه

الله يسلمك عزيزتي ومنوراني دايماً سعيدة باعجابك باسلوبي المتواضع

كل الحب والتقدير

دمتي بخير يارب

Om Hrooby يقول...

تفاجأت بأنها خلصت توقعت إنه في تكملة وهذا يثبت براعتج في كتابة القصة القصيرة ..وماتوقعت انه يكون فيه الايدز..قلت يمكن رسب وحاول ينتحر شي جذي ^^

غير معرف يقول...

العزيزة أبرار .. ماشاء الله القصة جميلة جدا .. حقيقة والله ما عندي أي تعليق أو نقد عليها .. وأعتذر منك بشدة على تأخري في الرد وقراءة القصة .. المشاغل كثيرة هالأيام .. استمري والله يوفقك .. من قرأت كتابك عن أدب الرحلات وكان رأيي فيك واضح مافيه أي مجاملة

أخوك
عبدالوهاب السيد

Engineer A يقول...

Om Harooby

انا تعمدت تكون النهاية مفاجأة لذا أجلت "لب الموضوع" او قلب المشكلة للنهاية ..

وكان مطلوب منا بالمدرسة الكتابة عن قضية اجتماعية .. فاخترت هالموضوع بحكم دراستنا عنه بذاك الوقت .. ويعطيج الف عافية :)

Engineer A يقول...

أخوي م. عبدالوهاب السيد

رأيك محل تقدير كبير عندي وعلى راسي من فوق ، كان حيل يهمني سماع رأيك خصوصاً بأنك روائي كبير وقدير وأكيد أتشرف بتواجدك واعطائي رأيك بكل صراحة.

كل الشكر على الاهتمام وبأنك خذيت من وقتك لأجل قراءة قصتي التواضعة.


كل التقدير والاحترام

المحامي يقول...

waw :)

صراحة إبداع .. وموهبة

نتمنى لك مستقبلا باهرا .. مهندسة وأديبة بذات الوقت .. ما شاء الله عليج :)

سمو الأميرهـ ..ツ يقول...

عيبتني القصة ..جداً راائعه
والتسلسل بين اجزائها جميل جدا ..


مشكووره حبيبتي إنجنير
ع القصة الحلوووة


ودي واحترامي ..~

اقصوصه يقول...

حلوه وايد

ما شالله عليج

اسلوبج جذاب وممتع في السرد

ومشوق جدا

انا لو مكانج

كنت بحاول ما اخلي تجاربي

ما تتوقف في مجال الكتابه

دومج مبدعه :)

Engineer A يقول...

المحامي

مشكور وماقصرت .. عاد اديبة مرة وحدة؟! الله يسمع منك :)


تسلم على التواجد

Engineer A يقول...

سمو الأميرة


تسلمين حبيبتي .. ومشكورة رأيج اعتز فيه وايد

والله يوفق الجميع يارب

Engineer A يقول...

اقصوصه


انا والله مستمرة بالكتابة في مجالات عديدة منها قالاتي في المدونة ومنها يومياتي الخاصة ومنها واحبها على قلبي كتابة القصص


مشكورة وماقصرتي على التواجد :)

Mohammed يقول...

ماشاءالله عليج تكتبين حلو الله يوفقج واستمري لاتقطعين

Engineer A يقول...

Mohammed


مشكور على المديح والتشجيع تسلم

وان شاءالله مستمرة وباستمر حتى لو ما يقرأ ما اكتبه انسان :)


دمت بخير

Super Sara يقول...

حبيبة قلبي مهندسة
اعذريني اعذريني سيدتي .. فـ ذاكرتي في حالة يرثى لها ، تذكرت اليوم دعوتك الرقيقة لقراءة هذه القصة الجميلة .

بالنسبة لرأيي المتواضع ..
رجوعاً لـ وقتها و قدراتك حينها
فـ هي جميلة فعلاً و حساسة و تحمل الكثير من المعاني ..

بإعتقادي .. تنقصها رتوش صغيرة
و ترميمات بسيطة ..
اعجبني انتقالك من جو الغرفة في المستشفى إلى الذكريات .. و ثم الرجوع الى الغرفة
لاشك أنها اظهرت قدرة مميزة لديك باكراً :)

رائعة دوماً
تمنياتي بالأفضل غاليتي :)

:

36uofa يقول...

ماشاءالله عليج حلوه القصه ابدعتيي:*
keep it up :D
ولا تحرمينا من قصصج : )

Simply يقول...

دايماً تفـاجأبنـا بالنهايات

و هذا الي يميزج

لدرجة ساعات أحـاول أقـرا القصة من النهايـة لوووول بلاغـة شف بس موو دووم أسويهـا عشان لا أحـرق القصـة على روحي

يعطيـج العافيـة :-) و تستاهلين كل خير