تحذير: هذه المدونة تخضع لقانون حماية حقوق الملكية الفكرية، ونحذر من نشر أو نقل أي نص أو مقال دون نسبه للمؤلفة بأي وسيلة.







السبت، 17 أبريل، 2010

وبـــعـــديــــــن ويــــاكــــم؟؟!!


شنو الحل مع هالمسؤولين؟؟
وبعدين وياهم؟؟
كل واحد من يمسك له كرسي بالوزارة يظن انه صار رئيس دولة!!
وحتى رؤساء الدول الفاهمة ما يسوون سواته!
تكبر على العالم ..
تسلط ماله مثيل!!
يعتقدون ان الكل تحت أمرهم ..
وكلامهم هو الجميل!!
تطلب تشوفه لأمر هام ..
جوابه لك
"بعدين بعدين"!!
انزين ..
مانبي نشوف طلته البهية ..
نبي ناخذ منه توقيع نخلص فيه شغلنا ..
ونمشي أمورنا ..
يقول
"تعالوا باجر"!!
ما عندنا شغلة إلا ان نروح ونرد؟؟
وما ورانا الا النطرة والقعدة جدام باب مكتب سيادته
ويا يتكرم ويقابلنا ويخلص شغلنا
والا مزاجه ما يسمح ويقول تعالوا باجر؟؟!!
بذمتكم هالشي صحيح؟؟
متى ينصلح الحال؟؟
متى يتكرمون هالمسؤولين
ويتنازلون عن تكبرهم
وينزلون شوي من برجهم العاجي ..
ويصحى ضميرهم
ويطالعون مصالح الناس وأشغالهم قبل مصالحهم الشخصية اللامنتهية!!
متى؟؟!
تهقون في أمل؟؟
والا الحالة ميؤوس منها؟؟
شنو الحل برايكم؟؟ شلون أخلص شغلي معاهم؟؟! :(
دعواتكم لي بالتوفيق يوم الأحد القادم وينتهي اليوم على خير
وأبشركم بشوفتي لطلة المسؤول البهية!!

الخميس، 8 أبريل، 2010

فـــــي ذكــــرى رحــــيـــــله ..


هــي أيام قليلة تلك التي تفصلني عن ذاك اليوم البعيد من أبريل!
يوم سيظل حياً باقياً محفوراً في عقلي وقلبي إلى الأبد .. ولـــن أنســـــاه!
27 أبــــريــــل 2009
يومــاً عصيباً .. يومـــاً كئيباً .. يومـــاً قاضياً
هو يوم الحزن .. هويوم الخسارة .. يوم الألم والدموع !
في ذلك اليوم عرفت معنى الحزن الحقيقي وليس ذلك الذي نراه في المسلسلات والأفلام..
ذاك الحزن الذي يفتك بك .. يخترق قلبك .. يطعنه بشراسة .. يعتصره حتى يختنق!
ذلك هو الحزن الذي عرفته في ذلك اليوم..
الموت .. الموت .. الموت ..
آآآآآه أيها الموت!
أعلم بأنك حق علينا جميعاً ..
زائرنا الذي لا مناص من استقباله ..
أعلم!
ولكنك لم ترفق بنا عندما اختطفت أخي على غفلة!
لم ترحمنا عندما اقتلعته من أحضاننا دون سابق إنذار !
لا حول ولا قوة إلا بالله
إنا لله وإنا اليه راجعون ..
استغفرك اللهم وأتوب إليك ..
اغفر لي زلتي .. وأغفر لي ضعفي
اللهم لا اعتراض على حكمك وقضاءك ..
وليس بها دائم غير وجهك ..سبحانك..
***
أخي الحبيب ..
رحلت عنا بسرعة .. رحلت عنا فجأة ..
بالأمس كنت معنا .. تأكل وتشرب معنا ..
بالأمس كنا صغاراً نلعب سوية ..
نزعل ونرضى
نتعارك ونتصالح ..
لازلت اذكرك عندما كنا ندرس معاً في الخارج ..
كنت حينها على وشك التخرج والانتهاء من دراستي ..
وكنت أنت طالباً جديداً مجداً وطموحاً ..
أذكر تلك السنة التي قضيناها معاً في الغربة ..
كان عاماً سعيداً
عرفتك أكثر كشاب بعد أن كنت مجرد طفل بالنسبة لي ..
تقربنا من بعضنا ..
ضحكنا كثيراً
وبكينا كثيراً !
أذكرك عندما أتيت لتراني في المستشفى عندما رزقت بطفلتي الأولى
كنت أنت أهلي في غربتي و أنت عزوتي
لازلت أذكر فرحتك بالصغيرة .. ولازلت أذكر كيف كنت تحملها وتضحك ..
افتقدت ابتسامتك .. افتقدتك كثيراً ..
في حفل تخرجي وقفت بجانبي .. حملت علم الكويت وكنت فرحاً ومسروراً..
همست لك " الفال لك" ..
عدنا بعدها إلى أرض الوطن لتعود أنت للغربة وتكمل مسيرة حياتك ..
ولله الحمد انهيت دراستك بتفوق وعدت لنا من جديد ..
لا زلت أذكر ..
دموعي عندما كنا ننتظرك بالمطار ..
لازلت أذكر ..
عندما احتضنتك واجهشت بالبكاء ..
قلت لي
"ليش تبجين ؟ كاني جدامج تخرجت خلاص"
احتضنتك أكثر وقلت لك
" دموع الفرح ياخوي .. دموع الفرح!"
ربااااااه
اللهم آجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها ..
كانت دموع فرح يا أخي الحبيب ..
وأصبحت الآن دموع حزن لن تزول أبداً
لازلت أذكر عندما هنأتك بالوظيفة الجديدة
قلت لك عندها
" هذي الوظيفة وخلصنا منها، باجي العروسة"
لازلت اذكر ضحكتك حينها .. ضحكة حلوة وعذبة ممزوجة بخجل محبب
لازلت اذكر هديتك لي عندما تسلمت أول راتب لك ..
لازلت اذكر لعبك مع أولادي وحبهم لك ..
لازلت أذكر ..
******
27 أبريل 2009
أفجعتني بخبر وفاته..
لم أكد أصدق! كيف؟ ومتى؟ ولماذا؟!
رحلت إثر حادث سيارة مريع اثناء خروجك من العمل
رحلت روحك الطاهرة إلى الأبد ..
رحلت مخلفاً وراءك قلوباً منفطرة ..
قلوباً ملتاعة ..
قلوباً محبة ..
لم ولن تنساك!
***
رحمك الله يا أخي الغالي وغفر لك وأسكنك فسيح جناته اللهم آمين..